Više od radionica

Tokom proteklih 6 meseci u centrima u Pirotu, Beloj Palanci i Bosilegradu smo sklapale, prekrajale, sekle, lepile, ušivale, rašivale pa ponovo sklapale, štepovale, vezle, bojile, brisale, crtale i oblikovale. Smejale se.

Smejale sebi zbog pogrešno ušivenog konca ili zalepljenog prsta, smejale jedne sa drugima zbog cvetova koji su ličili na životinje ili životinja koje nisu ličile ni na šta.  Ideje smo prvo tražile na internetu, a onda su počele da nadolaze same. Motivi iz Sirije, Avganistana i Irana pomešani sa motivima iz Srbije. Uspomene na rodne zemlje negde daleko i sadašnjost u zemlji u kojoj smo – sve je bilo pomešano. Monotoniju svakodnevice razbile su jarke boje filca i perlica, satenskih traka i voskiranog konca. Ponekad smo radile u tišini, svaka sa svojim mislima, ali češće uz graju dece i živahne razgovore gde su se mešali arapski, farsi, engleski i srpski jezik. Vešte ruke su se brzo izdvojile u svakoj grupi. I nesebično su sa drugima delile svoje tehnike rada. Učile smo.

Učile smo jedne od drugih. Učile smo i od sebe samih. Koliko zapravo imamo strpljenja da ispratimo taj jedan naizgled nemogući potez najtanjom iglom na svetu sa najtanjim koncem na svetu. Neko će se pitati, šta je jedan vez naspram hiljade kilometara koji su pređeni na putu do Srbije? Iznenadili biste se. Kao što smo i mi. Svaki put iznova. Koliko smo sve, žene, uvek spremne i sposobne za nešto novo i drugačije i koliko toga imamo u nama lepog, kreativnog, istrajnog, inspirativnog. Jednako u Srbiji koliko i u Avganistanu, Iraku, Siriji i bilo gde na svetu.

Za 6 meseci trajanja projekta „Osnaživanje žena i devojaka migrantkinja“ održali smo preko 90 radionica za izradu rukotvorina. Učestvovalo je preko 60 žena i devojaka migrantkinja iz tri centra. Napravile smo preko 500 komada nakita, igračaka, obeleživača za knjige, torbica i ostalog aksesoara. Učestvovale smo i izlagale na 4 bazara u Pirotu, Bosilegradu i Beogradu. Ali to su samo brojke.

Projekat smo realizovali uz finansijsku podršku Komesarijata za izbeglice i migracije Republike Srbije. Ovim putem se zahvaljujemo ne samo na finansijskoj nego i na sveukupnoj podršci od strane koordinatora i saradnika Komesarijata u centrima u kojima smo organizovali radionice. Zahvaljujemo se i na podršci koju smo imali od strane UNHCR-a, IOM-a, CRPC-a, Udruženja žena juga, lokalnih samouprava u Bosilegradu i Pirotu i brojnim pojedincima u Nišu, Pirotu, Beloj Palanci, Beogradu i Bosilegradu.

Hvala u ime svih saradnika Sigme Plus koji su vodili projekat i u ime žena i devojaka migrantkinja koje su ispričale ovu priču.

 

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

 

خلال الستة أشهر الماضية في مراكز بيروت، بالا بالانكا و بوسيليغراد قمنا بالأشغال التالية: الطوي, التبديل ، التقطيع ، الإلصاق ، الخياطة ، التفتيت و إعادة الجمع ، الطرز ، التلوين ، المسح ، الرسم و التشكيل. ضحكوا.

ضحكوا على أنفسهم بسبب النهاية المترابطة بالخطأ أو الأصبع اللاصق ، يضحكون مع بعضهم البعض بسبب الزهور التي تشبه الحيوانات أو الحيوانات التي لا تشبه لأي شيء   بحثنا لأول مرة عن الأفكار في الأنترنت، ثم بدؤوا بالبحث بمفردهم، دوافع من سوريا أفغانستان و إيران مختلطة مع زخارف من صربيا، ذكريات الدول الأصلية في مكان بعيد و الحاضر في البلد الذي نحن فيه، كان كل شيء مختلط. كسر رتابة الحياة اليومية بالألوان الزاهية من القماش و اللؤلؤ ، شرائط الساتان وسلاسل الشمع،  في بعض الأحيان كنا نعمل بصمت ، كل واحد بأفكاره الخاصة، و لكن في أغلب الأحيان مع صراخ الأطفال و المحادثات الحية التي كانت مختلطة باللغة العربية ، الفارسية، الإنجليزية و الصربية، تفرقت بسرعة  العديد من الأيادي الماهرة في كل مجموعة، كما أنهم شاركوا أساليبهم في العمل مع الآخرين بشكل غير أناني. لقد تعلمنا.

تعلمنا من بعضنا البعض، و أيضا من انفسنا،  كم لدينا بالفعل من الصبر لمتابعة هذه الخطوة التي تبدو مستحيلة عن طريق الإبرة و الخيط الرقيقان في العالم، سوف يتساءل البعض، ما هو الرابط بين الآلاف من الكيلوميترات التي تم عبورها إلى غاية صربيا، سوف تتافجؤون ، كما نحن في كل مرة، إلى أي مدى  نحن النساء مستعدات دائما و قادرات على شيء جديد و مختلف و كم لدينا بداخلنا من الجمال،  الإبداع، الثبات و الإلهام ، الأمر نفسه في صربيا كما هو الحال في أفغانستان , العراق و سوريا و في أي مكان في العالم.

خلال الستة أشهر من فترة مشروع ” تمكين النساء و الفتيات المهاجرات ” أنشأنا أكثر من 90 ورشة عمل لصناعة الحرف اليدوية، شاركت فيها اكثر من 60 إمرأة و فتاة من ثلاثة مراكز أنجزنا أكثر من 500 قطعة من المجوهرات، الألعاب، غلافات الكتب، حقائب اليد و غيرها من الملحقات، شاركنا و عرضنا في 4 بازارات في بيروت ، بوسيليغراد و بلغراد، لكن هذه مجرد أرقام.

تم تنفيد المشروع بدعم مالي من مفوضية اللاجئين و الهجرة في جمهورية صربيا، و بفضل هذا، لا نشكر فقط الدعم المالي بل المساندة العامة لمنسقي و مندوبي المفوضية في المراكز التي نظمنا فيها ورشات العمل، و نشكر أيضا الدعم الذي قدمته لنا المفوضية السامية  للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، المنظمة الدولية للهجرة،  مركز السياسة و الإستجابة للأزمات جمعية نساء الجنوب و الحكومة الذاتية المحلية في بوسيلسغراد و بيروت و العديد من الأفراد في نيش، بيروت، بيلا بالانكا، بلغراد و بوسيليغراد.

شكر خاص لجميع موظفي سيجما بلس الذين قادوا المشروع و للنساء و الفتيات المهاجرات اللواتي أخبرن عن قصتهن.

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*